Monday , December 6 2021

إنتفاضة زحلية بقاعية حاشدة بوجه «الظلمة» وتأييدا للتمديد لامتياز مؤسسة كهرباء زحلة | اقتصاد



[ad_1]

البقاع – ابراهيم الشوباصي:

استطاعت الهيئة الزحلية لمتابعة ملف كهرباء زحلة أن تحول حراكها إلى ثورة زحلية وبقاعية ضد العتمة, والعودة إلى زمن المولدات, من خلال الحشد الكبير, والذي قدر بنحو عشرة آلاف شخص حضروا إلى أمام مركز شركة كهرباء زحلة من مختلف القرى البقاعية التابعة لتغطية الشركة, ومن مختلف أحياء مدينة زحلة, وتياراتها وأحزابها السياسية بإستثناء التيار الوطني الحر, ليقولوا كلمتهم «نريد التمديد للشركة, ولن نعود إلى العتمة بعدما عشنا النور 24/24 ساعة اربع سنوات, قدمتها لنا الشركة».

الصورة أمام الشركة أكبر تعبير عن أن هذا المطلب ليس له طائفة أو فئة سياسية, حيث إجتمع على رفض العودة إلى العتمة, وإجتمعوا على تقدير إداء الشركة إن في الجباية منذ عقود, وعلى وفاء مديرها المهندس أسعد نكد بتأمين الطاقة 24/24.

وشارك في الاعتصام كل من: المطارنة عصام درويش, جوزف معوض, انطونيوس الصوري وبولس سفر, الشيخ مروان الميس ممثلا المفتي خليل الميس, الشيخ حسن الفوعاني من دار الافتاء الجعفري وميشيلين عقيص ممثلة النائب جورج عقيص وحضر النواب السابقين طوني ابو خاطر, ايلي ماروني وشانت جنجنيان وممثل عن النائب السابق نقولا فتوش ورئيسة الكتلة الشعبية مريام سكاف ورؤساء البلديات ومخاتير زحلة والقضاء ووفود من النقابات والهيئات الاقتصادية وجمعيات التجار والهيئات الاجتماعية وادارات الثانويات والمدارس وعدد كبير من الرهبان والاباء.

ورفعت الهيئة الصوت بوقت جلسة التشريع البرلمانية مطالبة النواب التصويت على مشروع قانون التمديد لشركة كهرباء زحلة, وألقى كلمة الهيئة الزحلية يوسف الزرزور مما جاء فيها: «إننا بإسم الهيئة الزحلية لمتابعة موضوع الكهرباء 24/24 التي تنادى اعضاؤها بشكل عفوي وبإندفاع زحلي ووطني وباتت اليوم حركة شعبية مطلبية تضم بمشاركتكم جميع الفاعليات الإجتماعية والدينية والتربوية والرياضية والشبابية والإعلامية وهيئات المجتمع المدني والهيئات الإقتصادية والنقابية وجمعيات التجار نطالب الرؤوساء والنواب المجتمعين في جلسة تشريعية التصويت على التمديد لشركة كهرباء حلة لأن »زحلة تستحق ومن عاش النور لا يمكن أن يعود للظلمة.

بدوره, أكد المطران درويش بإسم اساقفة زحلة والبقاع على ان الاساقفة هم اول من وقف الى جانب مشروع بقاء كهرباء زحلة, وقال: «نطلب من الدولة ان تمدد لكهرباء زحلة والدولة يعني الام والاب والوالدين لايضعان شروط حتى يتم تجديد الكهرباء والشروط تناقش بعد التمديد في غرفة مقفلة بين المؤسسة والوزارة.

من جهته, أكد مفتي البقاع الشيخ خليل الميس, في كلمة ألقاها ممثله الشيخ مروان الميس, «نحن مع إستمرار شركة كهرباء زحلة وتجديد الثقة, ولأنها إمتازت بإدارتها بمهنيتها وتقنيتها وحرفيتها المميزة بشهادة أهل المنطقة بأكملها, ألا يكفي أنها تمكنت من توفير الكهرباء 24/24 ساعة لقرى ومناطق البقاع, بفاتورة موحدة وبكلفة أقل عما كان المواطن يدفعه ».

أما الشيخ حسن فوعاني قأعرب عن تقديره لشركة كهرباء زحلة التي أمنت الكهرباء 24/24 في وقت تعجز الدولة عن تقديم مثل هذا الإنجاز, رافضا حتى الحديث بعدم التمديد للشركة لأن لا بديل في المدى المنظور.

وختم الإعتصام بكلمة لمدير شركة كهرباء زحلة المهندس اسعد نكد أكد على ان هذا الاعتصام بمشاركيه يمثلون لبنان الحلو, كل الطوائف والاحزاب والمذاهب لهدف واحد وهو بقاء كهرباء زحلة والانارة 24 24, ولا علاقة لنا بالسياسة وبمعاركها انما همنا الانارة والضوء, ومن يريد ان يصوت مع المشروع فهو يصوت لصوت الناس وشركة كهرباء زحلة برهنت منذ 100 عام بأنها الى جانب الناس والناس معها واليوم بعد اربع سنوات من مشروع الانارة الكامل وكل لبنان يغرق في العتمة الا زحلة وقرى امتيازها, نحن لا نريد ان نستمر بالقوة ولكن الناس اختارتنا وارادت بقاء كهرباء زحلة.


[ad_2]
Source link